موقع مدرسة سيدي جمال الإبتدائية

موقع مدرسة سيدي جمال الإبتدائية

مدرستى عنوانها التفوق التميز الابــداع شعارها معا. . نرسم حروف النجاح
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
تعلن ادارة المدرسة عن بدء العمل بمواعيد الدراسة الجديدة ابتداء من يوم الاحد الموافق 17/10/2011
معا . . نرسم حروف النجاح

شاطر | 
 

 حبُّ الله والثقةُ به

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
atef

atef

المهنة :

نقاط : 2873
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: حبُّ الله والثقةُ به   الثلاثاء مايو 18, 2010 6:59 pm

حبُّ الله والثقةُ به






إنَّكَ تعتَزُّ بالحُبِّ الذي يُبدِيهِ لكَ أبويك وتتعلق به، أليس كذلك؟

فكما أنَّك تُحبِّهما، فهُما يَحمِيَانِك ويُحِبَّانِك ويُلبِّيَانِ احتياجاتِك. وكما تَثِق في أبَوَيْك، فإنَّك تعلم أنَّهما على استعداد دائمٍ لِمُساندَتِك إذا صادفتَ صعوبات.

ولكنْ هل فكَّرت يوماً إلى أيِّ حَدٍّ تُحِبُّ اللهَ وتَثِق به؟

يُلَبِّي الله كلَّ احتياجات مخلوقاته التي خلقها. ويرجع الفضلُ إلى رحمة الله - التي لا حد لها - في عيشنا وسط هذا العالم بِسلام، ونتمتَّع بِنِعَمٍ لا حَصْرَ لها.

وخلق الله الشمسَ لِنتمكَّنَ مِن العيش على الأرض، كما خلق الخضرواتِ والفواكِهَ والحيواناتِ كُلَّها مِن أجلنا .ونحصل على الخُبزِ واللَّبَن واللَّحم، والعَدِيدِ مِن الخضرواتِ والفواكِهِ اللذيذة لأنَّ الله يَخلُقُها كُلَّها مِن أجلنا.

ويَخلُقُ الله المطرَ لِنحصُلَ على ماءٍ عَذْبٍ نَشرَبُه، ويخلق المحيطات التي هي مساحاتٌ هائِلَةٌ مُتَّصِلة مِن المِيَاه المالِحة. ولولا المطرُ لَمَا احتوت الأرضُ ماءً عذبًا أو مالحًا، والماءُ شيءٌ حَيَوِيٌّ بالنسبة لنا، وكما تعرف؛ فالإنسانُ لا يستطيعُ البقاءَ حيًّا دون ماءٍ إلا لأيَّام معدودة.

ووضع اللهُ داخِلَ أجسادِنا نِظَامَ المناعَةِ لِيَحمِيَنَا مِنَ المِيكرُوبات، ويَرجِعُ الفضلُ إلى هذا النظام، فَبِه تستطيعُ أجسادُنا مُقاوَمةَ ِتأثير الميكروب البسيط الذي يُسبِّب نَزْلَةَ البرد فلا نَمُوت .

وإضافةً لِمَا سبق؛ فإنَّ الله جعل قلوبَنا تَعمَل وتنبُض طِوال فترةِ حياتِنا، ولو كانت قلوبُنا تحتاج إلى راحة في فترات مُعيَّنة - مِثلَمَا تفعل الماكينات - لَكُنَّا قد مِتْنَا بالتأكيد. ولكنَّ قلوبَنا تنبُضُ لعشرات السنين دون تَوقُّفٍ أو راحَةٍ، بما يُمكِّنُنا مِن البقاء على قيْدِ الحياة.

وخلق اللهُ لنا الأعيُن لِنُبصِرَ بها، والآذانَ لِنَسمَعَ بِها، والأُنُوفَ لِنَشُمَّ بِها، والألسِنَةَ لنتذوَّق بها.

وما سبق كُلُّهُ لا يُمثِّل إلا جزءاً يسيراً مِن النِّعم التي منحنا الله إيَّاها. ولا يُمكِنُنا حَصْرُ النِّعمِ التي منحنا اللهُ إيَّاهَا أو عَدُّها، ويُعَلِّمنا اللهُ الرحيمُ بنا هذه الحقيقةَ في إحدى آيات القرآن كما يلي:

(وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) (سورة ابراهيم34)

وكما فَهِمتَ مِنَ القُرآنِ؛ فإنَّ عدمَ شُكرِ هذه النِّعَم، ونِسيانَ كَوْنِها مِن الله، وعدمَ شُكرِه على كلِّ شيءٍ فَعَلَه مِن أجلِنا , يُعتبَرُ سلوكاً سيِّئًا، والله لا يحب ناكري الجميل.

ولا يريد الله مِنَّا - في مقابِلِ نِعَمِه - إلا أن نُحِبَّه، ونعترِفَ بِفضلِه، ونَشكُرَه، ويأمُرُنا الله بهذا في الآية التالية:

[size=24](وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (سورة النحل 78)


(فَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلالاً طَيِّباً وَاشْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) (سورة النحل 114)

[/size]


(وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ) (سورة المؤمنون 78)

وتذكُرُ لنا آيةٌ أُخرى أنَّ المؤمنين يُحِبُّون الله أكثرَ مِن أيِّ شيء آخر:

(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ) (سورة البقرة 165)

يَحمي اللهُ أُمَّك وأباك وكلَّ الناس، ويُطعِمُهم.

نحتاج كلُّنا إلى الله، فلا أبوانا ولا نحن قادِرُون على خلق النِّعم السابقِ ذِكرُها؛ ولهذا السبب يَجِبُ علينا أن نُحِبَّ اللهَ ونضع ثِقَتَنا فيه.

ويُعتبَر حُبُّ اللهِ أكثرَ مِن أيِّ شيء آخر، ووضعُ ثِقتِنا فيه، وتقديرُ نِعَمِه التي تفضَّل بِها علينا، يُعَدُّ مِن أهمِّ صفات الشخصية التي يَرضَى اللهُ عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ayda

ayda

دعاء : سبحان الله العظيم عدد ما كان وعددماسيكون وعدد الحركات والسكون
المهنة :

نقاط : 7991
تاريخ التسجيل : 26/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: حبُّ الله والثقةُ به   الثلاثاء يوليو 27, 2010 9:34 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حبُّ الله والثقةُ به
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع مدرسة سيدي جمال الإبتدائية :: نفحـــــــــــــــات ايمانيـــــــــــــــة :: موضوعات دينية-
انتقل الى: